تم الإنتقال إلى الموقع الجديد

أعزائي القراء ، تم الإنتقال إلى الموقع الجديد بعنوان

www.truth-mirror.webs.com

تابعونا هناك أيضا ولكم جزيل الشكر

© CopyRight

حقوق النسخ والنشر محفوظة بموجب القوانين البروتوكولية لمالك هذه المدونة ، بينما يسمح بنسخ محتويات المدونة بشرط ذكر رابط المصدر أسفله ( www.truth-mirror.blogspot.com )









الجمعة، مايو 14، 2010

في ظل النكبة


سلسلة مرآة الحقيقة
The Mirror of Truth
الحقيقة العشرون


في ظل النكبة
" في الرابع عشر من أيار / مايو عام ألف وتسمائة وثمانية وأربعين ( 14 / 5 / 1948 ) ، كان إعلان الدولة اليهودية على أرض فلسطين ، وبعدها بيوم ، كانت نكبة العرب وانهزامهم "




 

منذ قرن أو يزيد ، فوجئ سكان تلك المنطقة بغربان متوحشة ، هاجمتهم وقررت العيش بينهم رغما عنهم ، دافع أهل المنطقة عن بلدهم بشراسة ، مانعين الغربان من السكن فيها ، لكن القوة غلبت الشجاعة ، فانتصر الغربان وبدأوا ببناء أعشاشهم ، وتتوالى الأيام والسنين ، ويأتي غراب كبير ، ذو عقل صغير ، ويجمع الغربان ويقول لهم : أبنائي الكرام أعدكم أن أهديكم أرضا لا أملكها في تلك المنطقة ، وأن أبني لكم عشا كبيرا أسميه إسرائيل ، وسأبذل جهدي في محو فلسطين من الوجود ، كان هذا الغراب هو ( بلفور ) في وعده المشؤوم لبناء دولة للغربان على جثث العرب والمسلمين ، واتفقت جميع دول الغربان في أوروبا لمساعدة تلك الحثالة في بناء دولتهم ، وجمعت الأموال وجيشت الجيوش ، وحاربت العزل في فلسطين ، وأذاقوهم مر الحرب والدمار ، حتى تحقق لهم ما أرادوا ، وبدأوا يحضرون لإعلان استقلالهم ، إعلان دولتهم ، إعلان عشهم الذي بني على شهداء القسطل وجنين ، وشهداء القدس ونابلس وحيفا ويافا ، شهداء غزة والنقب وعسقلان ، شهداء طبريا والصفد والرملة ، نعم بدأوا يحضرون لإعلان عزهم ، إعلان مجدهم ، مجدهم الذي قال لهم : أرضك يا إسرائيل ، من الفرات إلى النيل ، ولو على حساب الشعوب والأرواح ، هذه هي دولتهم ، وهذا هو عزهم ومجدهم ، يقتلون الجميع ليبقوا ، ويطردون الجميع ليعيشوا ، يزعمون أنهم أصحاب أرض ، والأرض من تحتهم تكرههم وتمقتهم ، بل تلعنهم وتتمنى زوالهم ، يتقولون أنهم أصحاب تاريخ ، والتاريخ أنكر وجودهم ، ورفض هويتهم ، لكن المكر والدهاء ساعدهم وذلل عقباتهم ، فأصبحوا مستعدين للمستقبل ، جاهزين للاستقلال ، مهيئين أنفسهم للفرحة الكبرى.

 
قبل اثنين وستين عاما من اليوم ، كان إعلان الدولة اليهودية ، تلك الدولة الحاقدة ، التي أذاقت منظماتها الإرهابية وحركاتها المتطرفة ، الويل للعرب ، قتلت كل من وجدته أمامها ، وذبحت لك من وافقها أو عارضها على السواء ، إنها دولة تكره العدل ، تكره الحرية ، تكره البشرية والجميع ، إنها تريد أن يفنى الجميع ويعيشوا ، تجبر الجميع على خدمتهم ، إنها رمز للاستبداد والظلم ، هي وجميع من يساعدها من الشرق إلى الغرب ، وسقطت فلسطين ، وظهرت النكبة ، نكبة العرب الذين لم يستطيعوا أن يعيدوا الكرامة لمن فقدوها ، نكبة أمة سلبت حقوقها وهي عاجزة على استردادها ، نكبة حضارة داس عليها الجميع بأقدامهم ، نكبة تاريخ محي وزور كذبا وبهتانا.

 
إن إسرائيل رمزا للعدوانية ، ورمز للسجن ، رمز لسلب الحقوق ، ورمز للتزوير ، إن أي دولة في العالم قامت على يد أبنائها المخلصين ، الذين بنوا وجدوا وبذلوا الغالي في سبيلها ، أما إسرائيل ، فهي دولة قامت على أنقاض حضارة ، أنقاض شعب كامل ، فكانت النكبة ثم النكسة ، والذل ثم المهانة ، وأصبحت تلك الشرذمة هي المسيطرة على المنطقة ، تتحكم بالجميع كيفما تشاء ، وتعلب ما تريد بمن تريد ، ونحن ساهون غافلون لاعبون.

 
إن أمامنا المستقبل كله ، وتحرير فلسطين يقع على عاتقنا بعد أن انتزعه الله من أعناق آبائنا وأجدادنا ، فكل فرد منا عليه أن يعد العدة ، ويجهز نفسه ، لتحرير السجين ، وتدمير ذلك الطوق الكبير المفروض على شعب فلسطين ، وطرد اليهود من المغتصبات ، وذبح الغربان في أعشاشهم ، لتعود على الأقل وحدتنا وكرامتنا ، وعزنا ومجدنا ، ولا يستهين أي فرد منا بتلك الأمانة العظيمة ، التي زرعها الله في رقابنا منذ ولدنا ، فتلك الأمانة غالية ، وأرواح شعب فلسطين في أعناقنا إلى أن نموت ، واجب علينا نصرهم بما نملك ، ومساعدتهم بما نستطيع.

 
في تلك الذكرى المشؤومة ، نعيش أيام حدثت قبل اثنين وستين عاما ، كانت بداية لنهاية هذه الأمة ، التي فقدت وزنها بين الأمم ، وأصبحت عالة على الجميع ، إن العرب هم السبب ، وهم المسؤولون أمام الله عما حدث ، ومن حاسبه الله عن تلك الأمانة فقد هلك ، ومن ألبسه الله سبب الذل الضياع فقد انتهى ، ومن ضيع الأمانة فلينتظر عقابا طويلا ، ولا نستطيع أن نقول الآن إلا الدعاء للمظلومين هناك ، بأن يفك الله أسرهم ، ويرجع عزهم وكرامتهم ، وأن ينعم علينا بأيام تعيد لنا حقنا ومجدنا ، كما ابتلانا بأيام فقدنا فيها هيبتنا وقوتنا.









اللهم إنك تعلم ما جرى ، فاحكم بيننا بما ترى














هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

مشكور صلاح

...

الله يجعل تحرير فلسطين على أيادينا..

آمين..

Unknown يقول...



شركة المثالية للتنظيف
شركة المثالية للتنظيف بالدمام
شركة المثالية للتنظيف بالخبر
شركة المثالية للتنظيف بالجبيل
شركة المثالية للتنظيف بالقطيف
شركة المثالية للتنظيف بالاحساء

شركة مكافحة حشرات بالجبيل
شركة رش مبيدات بالجبيل
شركة تسليك مجاري بالجبيل
شركة كشف تسربات المياه بالجبيل

Unknown يقول...



شركة تنظيف منازل بالجبيل
شركة تنظيف بالجبيل
شركة تنظيف شقق بالجبيل
شركة تنظيف مسابح بالجبيل

شركة تنظيف مجالس بالجبيل
شركة تنظيف خزانات بالجبيل
شركة شفط بيارات بالجبيل
شركة مكافحة فئران بالجبيل

Unknown يقول...


شركة تنظيف منازل بالاحساء
شركة تنظيف بالاحساء

شركة تنظيف مجالس بالاحساء
شركة تنظيف فلل بالاحساء
شركة تنظيف شقق بالاحساء

شركة نقل عفش بالاحساء
شركة نقل عفش بالجبيل

Unknown يقول...


شركة تنظيف منازل بالقطيف
شركة تنظيف بالقطيف

شركة تنظيف منازل بالخبر
شركة تنظيف بالخبر

شركة تنظيف خزانات بالاحساء
شركة تنظيف مسابح بالاحساء
شركة تسليك مجاري بالاحساء
شركة شفط بيارات بالاحساء
شركة كشف تسربات المياه بالاحساء

Unknown يقول...



شركة كشف تسربات المياه بالخبر
شركة كشف تسربات المياه بالقطيف
شركة كشف تسربات المياه بالجبيل

شركة مكافحة النمل الابيض بالخبر
شركة مكافحة النمل الابيض بالقطيف
شركة مكافحة النمل الابيض بالجبيل

شركة تسليك مجاري بالدمام
شركة تسليك مجاري بالجبيل
شركة تسليك مجاري بالقطيف

شركة تنظيف منازل بالقطيف
شركة تنظيف بالقطيف
شركة تنظيف بالخبر
شركة تنظيف بالدمام
شركة تنظيف بالاحساء